الصفحة الرئيسية  > أخبار >  مركز جامع الشيخ زايد الكبير يكرم الجهات والمتطوعين المشاركين في تنظيم فعاليات ومشاريع رمضان
مركز جامع الشيخ زايد الكبير يكرم الجهات والمتطوعين المشاركين في تنظيم فعاليات ومشاريع رمضان

12 ديسمبر  2016


كرم معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، الجهات والمؤسسات والمتطوعين وموظفي المركز الذين شاركوا في تنظيم مشروعات وأنشطة وفعاليات المركز التي نظّمها خلال شهر رمضان الماضي والتي تضمّنت عدة مشاريع منها "ضيوفنا الصائمون" الذي يقام سنوياً عن روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، والذي يتم تنفيذه في ساحات الجامع الخارجية من خلال توفير اثنتي عشرة خيمةمكيفة و مجهزة خصيصاً لهذا المشروع وبالتعاون مع نادي ضباط القوات المسلحة في أبوظبي. ويعتبر هذا المشروع ملتقى إنسانيا يهدف لتعزيز التقارب بين الناس على اختلاف جنسياتهم وأديانهم، علاوة عن ترسيخه  تعاليم الإسلام السمحة التي تنبذ التمييز وتعزز قيم التعايش والتسامح التي يتنباها مركز جامع الشيخ زايد ويسعى لتأكيدها  ، كما أن للمشروع انعكاسا إنسانيا رائعا يتلخص في تقليص مشاعر البعد عن الأهل والغربة في هذا الشهر الفضيل لدى الكثير من المقيمين في الدولة حيث يلتقي الجميع على مائدة واحدة في أجواء من الألفة والمودة .

وضمن سعيه الدؤوب لدمج كافة أفراد المجتمع على اختلاف فئاتهم، وتقديرا لدورهم الفاعل في المجتمع، قام المركز بتنفيذ مبادرة الأمانة العامة للمجلس التنفيذي "فطورنا وياكم" وذلك عبر دعوة عدد من كبار المدراء التنفيذيين والمسؤولين في الجهات الحكومية التابعة لحكومة أبوظبي خلال العشر الأواخر من رمضان؛ للإفطار في الخيام المخصصة للصائمين في جامع الشيخ زايد الكبير.

كما استقبل المركز مئة لاعب ولاعبة من ذوي الإعاقة الحركية والذهنية من نادي أبوظبي لذوي الاحتياجات الخاصة التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية في خيمة الإفطار في الجامع ضمن مشروع "ضيوفنا الصائمون" .

إضافة إلى مشروع "مصابيح رمضانية " الذي تم من خلاله إحياء ليالي الشهر الفضيل من خلال صلاتي "التراويح" و"التهجد" بصوتي إمامي الجامع الشيخ إدريس أبكر والشيخ يحيى عيشان،  فضلا عن المحاضرات اليومية التي يقدمها أصحاب الفضيلة العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة ، بعد صلاة التراويح.

 

علاوة عن فعالية "مدفع الإفطار" التي أقيمت على أرض جامع الشيخ زايد الكبير بالتعاون مع قيادة الوحدات المساندة في القوات المسلحة طوال أيام الشهر الكريم والتي تحظى باهتمام شريحة واسعة من المجتمع بوصفها موروثا اجتماعيا أصيلا ترسخ في ذاكرة أبناء المجتمع الإماراتي ووجدانه منذ القدم.

 

جاء ذلك خلال الحفل الذي أقامه مركز جامع الشيخ زايد الكبير في مقره في أبوظبي مساء اليوم الإثنين بحضور أصحاب السعادة أعضاء مجلس أمناء المركز بالإضافة إلى ممثلي المؤسسات والجهات المكرمة.

وينطلق هذا التكريم من استراتيجية المركز التي تعزز مفهوم العمل التطوعي، وتُؤكد أهمية التكامل بين المؤسسات في تحقيق الجودة في الأداء والارتقاء بمستوى الخدمات، كما ينبعث التكريم من تقدير الجهود التي بذلتها الجهات والمؤسسات الحكومية والمتطوعون وموظفو المركز الذين عملوا بكل جهد لإنجاح فعالياته وبرامجه في شهر رمضان المبارك.

 

وأشار معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة، رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، أن تكريم المركز لشركائه يأتي بناءً على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة؛ تقديراً للجهود الكبيرة التي بذلتها هذة الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة والمتطوعون وموظفو المركز الذين عملوا بكل إخلاص لخدمة ضيوف هذا الصرح الكبير، خلال الشهر الفضيل .

وعبّر معاليه عن إعجابه بالعمل الرائع الذي قام به المتطوعون برعاية وإشراف المركز، كما أثنى على المبادرات والأنشطة المتميزة التي قدمها مركز جامع الشيخ زايد، مشيراً إلى مكانة الصرح الكبير الذي بات قبلة رائدة للمصلين والزوار على المستويين المحلي والعالمي.  

وتم خلال الحفل عرض (فيلم) يوثق مراحل تنفيذ مشاريع وفعاليات المركز خلال شهر رمضان المبارك.

وفي الختام، قدم معالي رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، الدروع التذكارية للمكرمين حيث بدأ بتكريم الجهات والمؤسسات المشاركة ثم كرم معاليه المتطوعين وموظفي المركز ممن شاركوا في تنظيم مشاريع وأنشطة المركز الرمضانية.

والجدير بالذكر أن جامع الشيخ زايد الكبير استقبل خلال شهر رمضان الماضي نحو 1.215.023بينهم 342.953مصلٍّ و 872.070 مفطر في الخيم المكيفة التي نصبت في ساحات الجامع، وذلك من خلال مشروع  "ضيوفنا الصائمون" الذي يقام سنوياً عن روح المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" .

وقد كانت إدارة المركز حريصة كل الحرص على توفير كافة سبل الراحة لضيوف الجامع، مما جعلها  تضيف العديد من الخدمات، كتوفير 1300 موقف سيارات إضافي جديد علاوة عن مواقف السيارات المتوفرة في المنطقتين الشمالية والجنوبية في الجامع، ومواقف مدينة زايد الرياضية ويسهل جسر المشاة عملية انتقال المصلين من مواقف السيارات إلى الجامع، وتسهيلاً لحركة نقل المصلين في أروقة الصرح الكبير فقد تم عمل خطوط نقل دائمة بين مواقف السيارات وساحات الجامع مكونة من ثماني عشرة عربة نقل كهربائية تعمل بشكل مستمر وتعطي الأولوية لذوي الاحتياجات الخاصة ثم كبار السن والعائلات، وحرصاً على سلامة المصلين والمفطرين تم إنشاء مستشفى ميدانيا بسعة ستة عشر سريرا لضمان تقديم أرقى الخدمات الطبية في حال لزم الأمر.

تجدر الإشارة إلى أهمية دور مركز جامع الشيخ زايد الكبير في المجتمع كمنارة فكر وثقافة، ومن أبرز أهدافه تعزيز الوعي المجتمعي بالقيم الوطنية المستلهمة من تعاليم ديننا الحنيف، والتي يترجمها من خلال مبادراته واقعا ملموسا.  

 

 


 

الاشتراك في نشرتنا الإعلامية