الصفحة الرئيسية >  عن المكتبة

عن المكتبة

 المكتبة

تعتبر مكتبة جامع الشيخ زايد الكبير مكتبة فريدة من نوعها حيث أنها أول مكتبة تقع في منارة جامع، بالإضافة إلى أنها تقتني العديد من الكتب والمراجع الفريدة من نوعها والمتخصصة في مجال الحضارة الإسلامية بشكل عام، وبشكل خاص في فنون العمارة الإسلامية، الخطوط العربية والإسلامية، المسكوكات الإسلامية القديمة، السجاد الشرقي.

كما تسعى مكتبة جامع الشيخ زايد الكبير إلى استئناف روح التفاعل مع الآخر والإفادة من المعارف العالميّة وتشجيع البحث العلمي الذي ميّز عصور التقدّم العربيّة الإسلاميّة، عن طريق توفير مصادر استثنائيّة تجعل منها، في غضون السنوات العشر المقبلة، واحدة من المكتبات المميّزة في نوعية مقتنياتها العالمية الخاصّة بموضوع الحضارة الإسلامية كما تتبدّى في مرايا الآخرين، ومركزا علميا مرموقا للحوار والتسامح والتفاعل بين الحضارات.

تضمّ المكتبة مصادر أساسية متخصصّة في العمارة الإسلامية وفنونها وعلومها، تتمحور حول الحضارة الإسلامية كما تتبّدى في تصورات الآخرين، وتحوي المكتبة عدداً من أوعية المعلومات المطبوعة من كتب ودوريات عن الفنون والعمارة الإسلامية وتاريخها مكتوبة في اثنتي عشرة لغة حيّة أو يزيد، كما يتوافر في المكتبة مجموعات من نفائس الكتب النادرة ذات الطبعات الفريدة في قيمتها العلميّة أو التاريخيّة، و الأخرى القديمة والمميزّة في بابها.

تتنامى مقتنيات المكتبة بسرعة قياسيّة وهذه المقتنيات متاحة للباحثين والمهتمّين وأصحاب الاختصاص، ويقع اقتناء هذه المجموعات ضمن أهداف المكتبة واهتمامها بالحفاظ على التراث العالمي المطبوع في شتى المجالات والعلوم والمعرفة، كما تضمّ المكتبة نسخا من المخطوطات العربية النفيسة والكتب النادرة والوثائق وطبعات للقرآن الكريم طبعت في أوروبا خلال المدّة الزمنية الواقعة بين عام (1537م-1857م) وهي تبلغ في مجموعها (50679) ملفوفة مصوّرة من مجموع المخطوطات التي تضمّ طبعات نادرة جدا.

 

الأهداف

1. توفير مختلف أوعية الإنتاج الفكري وتنظيمها من كتب ودوريات ومواد سمعيّة وبصريّة، ومخطوطة تتوزع على مجالات المعرفة المختلفة.

2. السعي لاقتناء النتاج الفكري المتعلّق بالحضارة الإسلامية وعمارتها وفنونها وعلومها، المكتوب باللغات العالميّة الحيّة، وتوثيقه بجميع أشكاله من الدوريّات والبحوث والدراسات المتخصصّة والمقارنة.

3. نشر المعرفة والثقافة المعاصرة والاهتمام بالموروث العربي والإسلامي والإسهام في إحيائه وتجديده وقراءته.

4. توفير الخدمات المكتبيّة النوعيّة والمساهمة في إدارة الفعاليات والأنشطة بمركز جامع الشيخ زايد الكبير الخاصّة بأعمال الترجمة والنشر العلمي في مجالات العلوم العربية والإسلامية، بما يحقق إضافة نوعية للبحث العلمي.

 

أوقات العمل

اليوم أوقات العمل
من إلى
الجمعة مغلقة مغلقة

السبت

مغلقة

مغلقة

الأحد

9 صباحاً

6 مساء

الاثنين

9 صباحاً

6 مساء

الثلاثاء

9 صباحاً

6 مساء

الأربعاء

9 صباحاً

6 مساء

الخميس

9 صباحاً

6 مساء

 
 

أوقات العمل في شهر رمضان المبارك

اليوم أوقات العمل
من إلى
الجمعة مغلقة مغلقة

السبت

مغلقة

مغلقة

الأحد

9 صباحاً

3 مساء

الاثنين

9 صباحاً

3 مساء

الثلاثاء

9 صباحاً

3 مساء

الأربعاء

9 صباحاً

3 مساء

الخميس

9 صباحاً

3 مساء

 

موقع المكتبة

تقع مكتبة جامع الشيخ زايد الكبير في الطابق الثالث بالمنارة الشمالية، وهو ما يحدث للمرة الأولى في تاريخ المساجد، وبذا تجمع المئذنة بين دلالاتها ووظائفها الدينية المعروفة والمعرفة المنفتحة على العالم، الداعية الى التسامح، ومن هنا فان مكتبة جامع الشيخ زايد الكبير تستأنف الدور الحضاري لخزائن الكتب في الإسلام من منظور معاصر يعي الثوابت ويفهم المتغيرات.

ولعل موقع المكتبة الاستثنائي هذا يجعلها مقصداً للباحثين والقراء ونقطة جذب للدارسين من مختلف أرجاء العالم، ويقود بالضرورة إلى أن تؤدي دورها بنجاح، نظراً لسهولة الوصول إليها ووضوح المكان وبروزه فضلا عمّا يتصف به من جماليّات معماريّة، واختيار موقعها هذا له دلالة رمزية، توصل بشكل مجازي إلى مكانة المعرفة والعلم في الإسلام الذي احتفى بالعلماء وأعطى العلم المكانة العليا الرفيعة، لتعود المكتبة منارة ترشد إلى الحق والخير والجمال. وقد حرصت الادارة على أن يتوافر للمكتبة مواقف من الجهات الأربع تتسع لعدد كبير من السيارات، تسهيلا للوصول إليها واختصارا لوقت الراغبين في الاستفادة من مصادرها.

 

السياسات

تلتزم مكتبة جامع الشيخ زايد الكبير بتوفير بيئة بحثية ودراسية ملهمة وآمنة ومريحة لجميع مستخدميها وروادها، فمكتبة جامع الشيخ زايد الكبير توفر لروادها ما يلي:

• كافة الخدمات المعرفية والمعلوماتية وسبل المساعدة المتاحة التي يحتاجها الزوار.

• أدوات تقنية وتكنولوجية لتسهيل عمليات البحث والتقصي العلمي وخلق بيئة معرفية متقدمة.

• كافة التسهيلات والخدمات التي تدعم وتثري التعلم الفردي والجماعي والتعاوني.

• توفير المعلومات عبر أوعية متنوعة من المصادر.

 

وللتأكد من أن جميع مستخدمي ورواد المكتبة قادرون على استخدام موارد المكتبة وخدماتها على أكمل وجه، فإن مكتبة جامع الشيخ زايد الكبير تتوقع من مستخدمي المكتبة وزوارها الامتثال الكامل للقواعد والأنظمة المذكورة أدناه حيث أن دخول المكتبة يمثل اتفاقا على الالتزام بهذه القواعد:

• تكريم وتشريف المكتبة باعتبارها مكانا للبحث والدراسة والتعلم والتعاون.

• التصرف بطريقة لا تسبب الإزعاج للآخرين أو تلحق الضرر بالمكتبة.

• التعامل بأدب واحترام مع المستخدمين الآخرين للمكتبة وموظفيها.

• الحفاظ على بيئة المكتبة نظيفة وخالية من الآفات البيئية والالتزام بعدم الأكل والشرب داخل المكتبة (باستثناء المياه المعبأة).

وباعتبارهم أعضاء في مجتمع من المتعلمين المستنيرين فإن مستخدمي المكتبة يلعبون دوراً هاماً وحيوياً في خلق بيئة مواتية للبحث العلمي والدراسة والتعلم التعاوني، وعلى هذا النحو فإنه من المتوقع من جميع مستخدمي المكتبة التصرف بشكل مناسب ولائق داخل المكتبة وفقا لهذه الحقوق والمسؤوليات، وسيطلب من المستخدمين الذين لا يلتزمون بسياسات المكتبة والذين لا يحترمون حقوق الآخرين وموظفي المكتبة مغادرة المكتبة وتحويلهم للسلطات المعنية،  كما أنه من المتوقع أن يلتزم جميع رواد المكتبة بسياسات مركز جامع الشيخ زايد الكبير ذات الصلة، وقوانين الدولة.